المأكولات و كيفية حفظها

الأكلات التي كانت شائعة في القرية:

في نهاية موسم الحصاد ومع بداية الخريف بعد أن يطمئن الفلاح إلى أن محصوله من الغلال يكفيه طوال العام فيملأ كواير المنزل بالقمح الذي يطحن منه حاجته من الطحين، ويسلق مونه العام من البرغل، ويخزن الباقي بذاراً للموسم القادم. عليه أيضا أن يملأ خوابي الفخار بحاجته من زيت الزيتون الصافي،  كما أن على ربة المنزل أن تجهز حاجتها من السمن الصافي الذي تصنعه من فائض حليب الماشية، وتموّن أيضاً بعض القورما، الكشك، اللبنة والجبنة لتشكل مع الزيتون المكبوس والتين اليابس جزءاً من طعام العائلة لأيام الشتاء. لقد كان أهالي القرية يعتمدون في تحضير أكلاتهم بشكل أساسي على ما كانت تنتجه أراضيهم من الخيرات التي زرعونها، فقد يحلو للفلاح أحيانا أن يتلذذ بأكل بعض الحشائش التي كانت تفيض بها أرضه الخيّرة المعطاءة كالرشاد والكزبرة والخس البري، العلت، الحميض دون أن يطبخها فهي لذيذة ومغذية في نفس الوقت. لكن لا بد لربة المنزل أن تحضر يومياً الغداء والعشاء لأفراد الأسرة الآخرين. وقد كانت ربة المنزل في كثير من الأحيان تلجأ إلى ما خزنته لتحضير طعام يتذوقه الجميع .

لقد كان البرغل مادة رئيسية في قائمة الأطعمة في مطبخ أهلنا في القرية (وكان الأرز يطبخ في المناسبات وفي الأعياد) فقد كان البرغل يدخل في معظم الأكلات القروية، ففي نهار الجمعة عطلة الأسرة الأسبوعية لا بد من تحضير الكبة النية ليتجمع أفراد الأسرة ويتذوقوا هذا الصحن الشهي يغمره زيت الزيتون الصافي. كما أن ربة المنزل كانت تحشو الكوسا وورق العنب بالبرغل، والبرغل مادة أساسية في طبخة المجدرة المشهورة لدى الفلاحين .

والمادة الرئيسية الأخرى في قائمة أكلات أهل القرية كانت الحليب واللبن الذي كان يدخل في كثير من الأكلات التي تطبخها ربات المنازل في القرية كما كان للحبوب: العدس، الحمص، والفول مكانها في مطبخ أهالي القرية وسأذكر هنا بعض الأكلات التي كانت أمهاتنا في القرية تطبخها لأفراد أسرتها على سبيل المثال: المجدرة، المغربية، اليخنات بأنواعها مع البرغل، دحاريج، خبيزة مع برغل، رشتاية، أقراص منسوفة، كبة بالبطاطا، كباب محشية بالحمص والبصل مطبوخة باللبن، بحتة (أرز بحليب )، لبنية (أرز بلبن )، بليلة (برغل وشنينة )، مدمس فول وحمص، مناقيش (بطم، كشك، لبنة، زعتر)، معلاق بحمص، غمة ومقادم إضافة إلى الأكلات التي كانت تشكل فيها الخضار والحشائش البرية أساساً: حميض، علت، خبيزة، كلخ،  شومر، عكوب.

الحلويات المنزلية:

اصابع معكرونة، لزاقيات، زلابية، عوامة، قطايفمحشية باللباء، أقراص بالتمر (للأعياد والمناسبات ).

كيف احتفظ أهل القرية بالطعام والماء:

كان أهل القرية يحتفظون بما يزيد عن حاجتهم من طعام، أو بالطعام الذي يطبخونه ليكون زادهم إلى عملهم في اليوم التالي فوق (الكمكة) والتي كانت عبارة عن قضبان خشبية صممت على شكل مربع، تعلق متوازية بحبل إلى حديدة تتدلى من سقف البيت. ويتم تغطية الطعام بمنديل من قماش خفيف يحفظه من الحشرات والذباب.

أما الماء فكان يحفظ في جرار فخارية توضع على حامل خشبي، أو على قطعة من الخيش المبلل بالماء، أو على (بلان) يفرش في إحدى زوايا البيت قرب الباب. ليكون في متناول الجميع. وكانوا يشربون إما بواسطة أباريق فخارية إن وجدت أو بواسطة (كيلة نحاسية).

للاشتراك في نشرة الاخبار