مناخ القرية

مناخ القرية وتأثيره على الزراعة:

كانت قرية (علما) تتمتع بمناخ متوسطي إجمالاً، ونظراً لوقوع القرية على هضبة ترتفع حوالي 700 متر عن سطح البحر فلم تكن درجة الحرارة تتعدى 25 درجة مئوية في أيام الصيف، وهذا ما كان يوفر للقرية مناخاً جميلاً جداً. أما في أيام الشتاء فقد كان مناخها بارداً إجمالاً، حيث كانت الثلوج تتساقط لأيام متتالية في أثناء الطقس البارد، وكانت البرودة تبدأ إجمالاً مع بداية شهر تشرين الثاني، وقد تصل درجة الحرارة إلى ما دون الصفر في أواخر كانون الثاني فتحتجز المواشي في حظائرها ولا تستطيع الخروج إلى المرعى.

إن درجة الحرارة المتدنية نسبياً في أيام الصيف ووفرة كمية الأمطار التي كانت تهطل خلال فصل الشتاء كانت توفر ظروفاً مناخية ملائمة للزراعة.

للاشتراك في نشرة الاخبار