تسمية القرية

تسمية القرية:

من خلال البحث في تسمية القرية يمكن ان نجد ان هناك عدة احتمالات حول اصل هذه التمسية ونوردها حسب ما وردت المراجع .

1- التسمية اصلها يمني : بعودتنا الى الهجرات السامية العربية الى فلسطين نجد ان القبائل اليمنية القادمة من شبه الجزيرة العربية كان لها مستقر في شمال فلسطين . وقد حملت هذه القبائل تسمية قبائلها ومناطقها الى المناطق التي استوطنت بها فنجد ان اسم الطيرة ورد في معجم واصول واسماء المدن والقرى الفلسطينية (اليمن هي الاصل) ضمن خمس قرى تحمل فنس الاسم في فلسطين موزعة في قضية المدن التالية حيفا – بيسان – راما الله- الرملة – طولكرم- . وتتصف هذه القرى من حيث الموقع الجغرافي وطبيعة اراضيها بصفات مشتركةز كموقعها الجبلي . واذا اردنا مغرفة هذه التسمية لغوياً وجدنا في المعجم "الطيرة من الطير وارتباطها اليمني جاء من وجود قبيلة تسمى الطيري وهذه القبيلة بطن من بطون قبائل حاشد اليمنية كما يوجد قبيلة اخرى هي قبيلة الطيور وهي من الشمر الطائية.

هذا راي يجد في ان سكان الطيرة حملوا نفس التسميات القبلية واطلقوها عل المناطق المستوطنة حديثا "1" .

الأصل الكنعاني :

ب- ترى بعض المصادر ان اسم الطيرة جاء من تسمية الكنعانيين ، والسبب في ذلك ان جبل الكرمل او كرم الله كما اسماها الكنعانيون تعرض لغمزوة من قبل زبلون احد اسباط بني اسرائيل . وقد وصلت الغزوة عند الجبل اي بالقربمن البلة اي "الطيرة" فتصدى لها الكنعانيون بقوة وقاد حملة التصدي هذه الاميرة تيرا ا طيرة : بنت الملك كريت لملك صيدا وبتكليف من والده الاله ايل فانتصرت على قوم زبلون في معركة دارت رحاها بين جبل الكرمل وبحيرة الجليل وعند توقفها في جبل الكرمل. احتفلت بالنصر وارتات ان تقيم مذبحا للاله ايل كبير الالهة الكنعانية/ واطلقت على الجبل جبل اللهاو كرم الله او كرمل "2".

ومن هنا ورود اسم تيرا او طيرة في نفس موقع القرية يجعل الاحتمال قوياً في ذكر تلك التمية.

الاحتمال الثالث:

ج- ذكرت الوسوعة الفلسطينية ان تسمية الطيرة تعود الى جذور إغريقية يونانية او لاتينية او انها من اثار صلبية او سريانية. وذكرت الموسوعة ان اللفظ سرياني "3" ولكن يبقى هذا الاحتمال طور التوقع لانه لا يستند لاي دليل واي اثار تدل عليه.ز والاثار التي وجدت في القرية والتي تعود للغزوات الافرنجية تتحدث عن مواقع في القرية والتي تعود للغزوات الافرنجية تتحدث عن مواقع في القرية وليس عن اسمها.

الاحتمال الرابع :

د- التسمية من حيث الموقع الجغرافي : يتحدث اهل القرية ان التسمية جاءت من طبيعة القرية فيقولون ان القادم من جهة البحر يرجى شكل القرية

1- معجم أصول واسماء المدن والقرى الفلسطينية . اليمن هي الاصل ج2 فرج الله صالح ذيبص 138 – 139

2- موصوعة الفكلور والاساطير العربية. شوقي عبد الرحيم والمثلوجيا الكنعانية مصدر سابق

3- الموسوعة الفلسطينية.

وموقعها بشكل طير ، جمسه منازل القرية وبشكل وادي العين الذي يصب في البحر الذيل بينمايشكل الجناحان المرقصة من الشمال وجبل الزلاقة من الجنوب. اما الراس فهو ممتد الى الشرق نحو جبل الكرمل ويمثل بصفحة الشيخ سليمان "والذي في قمته مقام الشيخ سليمان "1" .

الاحتمال الاخير :

وهناك احتمال اخير أنها سميت بهذا الاسم لكثرة الطيور البرية فيها. كالنسور والصقور والغربان والحجل وهي منتشرة بكثرة في جبل الكرمل وفي كروم القرية وعلى المواقع الجبلية كالعروق وعلى اكتاف الوديان.

من تلك الاحتمالات نستنتج تسميتها الثالثة اي من اصل إغريقي افرنجي مرفوض لعدم وجود ادلة، ولان الغزوات الافرنجية جاءت بعد قرون عة من ورود ذكر اسم القرية خاصةفي العهد العباسي .

وإن الاحتمالين الاول والثاني اقرب الى الواقع. والاحتمال الرابع والخامس ضغيفان لان المباني التي تشكل جسم الطير هي حديثة العهد قياسا  للتسميات القديمة. وكثرة الطيور نابع من كثرة المغاور والجبال والاشجار الطبيعية البرية القديمة والمرتفعة وهذه قد تتكرر في اكثر من موقع واكثر من قرية.

اوردنا احتمالات تسمية القرية باسمها الاول الطرة ، ولكن هذه القرية ارتبطت تسميتها الى مر الزمن باسماء اخرىميزتها عن باقي القرى التي حملت نفس الاسم.

فتارة يسمونها طيرة اللوز واخرى طيرة الكرمل واخيرا سميت بطيرة حيفا واليكم تفصيل هذه التسمية.

اولا تسميتها بطيرة اللوز : هذا الاترباط بتلك الشجرة القصيرة العمل يفسر كثرة اشجار اللوز في مرحلة من مراحل تطورالقرية. وانقرضت هذه الشجرة لاسباب تتعلق بطيبعتها. ولو تتبعنا اثار الصليبيين في المنطقة نجد انهم ولجهلهم بالمناطق التي كانوا يستعمرونها ، كانوا يطلقون عليها اسماء بعض النباتات والاشجار الكثيرة فيها، فمثلا سموا حيفا ببلدة ام التوت وهناك تل في القرية اسمه تل السمك.

من ذلك نرى ان تسمية طيرة الوز تعود الى تلك الحقبة الزمنية التي استعمر فيها الصليبييون ارض فلسطين.

وثانيا ارتباط القرية الكرمل ليس غريبا فقد وجدنا هذا الارتباط منذ الاف السنين ومن خلال الحقب التاريخية المتتالية . والطيرة بارضها خاصة الشرقية جزء لا يتجزا من الكرمل وجمال ارضيها بجمال كرم الله وبحق هي كرم الله.

اخيرا ارتبطت حديثا بمدينة حيفا واصبحت تعرف غالبا بهذا الاسم وهذا الاتباط خصص للطيرة من بين قرى حيفا لاسباب اجتماعية واقتصادية وسياسية وتجارية وسكنية.

فحيفا بالنسبة للطيرة اجتماعياص هي تلك العائلات التي رحلت من القرية وشكلت مع عائلات اخرى حيفا اجتماعيا فالرابط بين الطيرة وحيفا ارتباط اسري واقتصادي اذ ان حيفا تشكل سوقاً لما تنتجه القرية من مشتقات الحليب وما تنتجه الارض من مزروعات.

والطيرة ايضا ممول ساساي لحيفا بالرجال والعتاد وهذا ما رايناه جليا ايم الاحتلال . هذه هي الرابطة بل هذا ملخص لتلك الرابطة لانك جين تسال ابن قرية الطيرة عن الطيرة في جميع مجالات الحياة تجده يعرج على حيفا .

للاشتراك في نشرة الاخبار