تعداد السكان

السكان في طيرة حيفا :

 

تعتبر الطيرة القرية الاولى بين قرى قضاء حيفا من حيث عدد السكان حسب الاحصاءات الرسمية لعام 1945 . وقد اختلفت المصارد في تحديد العدد الصحيح لسكان القرية فبينما ورد في الاحصاء الرسمي لعام 1945 ان العدد 5270 نسمة . ورد في الاحصاء في نهاية الحرب العالمية الثانية ومن خلال اللجنة المفوضة بتوزيع المواد التموينية بلغ 10000 نسمة اما تقدير اهالي القرية فيؤكد ان العدد يتراوح بين 8000 الى 12000 نسمة مهما يكن فاننا اذا افتضرنا ان الاحصاء الرسمي دقيق غير انه لم ياخذ بعين الاعتبار سكان القرية الذين يقطنون في خرية الدامون الواقعة شرق البلدة في الكرمل وسكان الطيرة القاطنين في حيفا وهم يمثلون نسبة لا باس بها . وايضا بعض العائلات التي سكنت بلد الشيخ وعتليت .

وكان الارتفاع عدد سكان القرية عدة اسباب اهمها . انفتاح القرية الى الوافدين اليها ويتضح هذا من خلال استعراضينا لتاريخ العائلات في القرية . ويكفي ان ياتي احد الوافدين ويتزوج امراة من القرية ليصبح فرداً منها بل مشكلا اسرة تنتمي لعائلة او لحمولة ما وايضا وجد العمال الذين كانوا يعملون في المعسكرات وحيفا ، الطيرة ملجأ وماوئ لهم وهذا ايضا له اسباب اهمها كرم الضيافة عند اهل القرية والبساطة التي يتميزون بها والصدق في صدافاتهم وعدم التعصب للقرية وعدم التمييز بين ابنائها والوافدين . اضافة لكل هذا فقد ساهم اتساع اراضي القري والطبيعة القروية التي تتطلب التكاثر لتأمين الايدي العاملة التي تعمل في الارض وزراعتها وفي تربية المواشي وغيرها في زيادة عدد سكانها .

الكثافة السكانية:

قرية الطيرة هي الثانية من حيث سماحة القرية والثالثة من حيث اراضيها نسبة الى قرى قضاء حيفا فق بلغت مساحة القرية 224 دونما واراضيها 45262 دونما ولو افتراضنا ان عدد السكان لعام 1948 بلغ 10,000 نسمة اخذين بعين الاعتبار السكان الغائبين عن القرية في حيفا والقرى المجاورة والسنوات الثلاث بعد الاحصاء الرسمي نرى ان الكثافة تبلغ 4,5 للشخص الواحد من حيث الاراضي و 22,4 م مربع من حيث سماحة الرقعة السكانية .

ونجد ان التزايد السكاني فيالقرية عالياً الى حد ما وذكرنا اسبابه ان كانت داخلية او خارجية .

 

 

 

الجدول رقم 1 "1"

العام

العدد

ملاحظات

1886

511

 

1918

1800

 

1922

2346

 

1931

3191

 

1945

5270

 

 

 

 

اصول أبناء القرية وتاريخ وجودهم فيها :

ينحدر ابناء قرية الطيرة من اصول عربية . جاءت معظمها نتيجة لهجرات داخلية من فلسطين مدنها وقراها وهجرات خارجية من وطننا العري من اليمن قديماً ومن بلاد الشام ومن مصر ومن الجزائر ودول الخليج العربي قديماً وحديثاً .

فنجد بعظهم من غزة هاشم والعبض من طولكرم وقراها ومن رام الله ومن القدس وقضاها ونجد من السعوية من مكة – والبعض من سكيكدة الجزائر.

وقرية الطيرة كما اسلفنا في التمهيد التاريخي قديمة , وقديمة جدا في اثارها وباجماع اهل القرية يعتقد ان اقدم عائلتين سكنتا القرية هم عائلتا المدردس ودرباس والتي تسكنان بجوار بعضهما في الحارة الشرقية للقرية . اما الهجرات الحديثة فهي كثيرة ويعبر عنها انتماء تلك العائلات لقراهم الاصلية بحيث اخذ بعضهم لقبة من اسم قريته . مثل البعاوي من بلعا والغزاوي من غزة وغيرها .

الديانة :

يدين اهل القرية بغالبيتهم للديانة الاسلامية . وقد وجد في القرية بعض المسيحيين الذين عملوا بالتدريس مثل المعلم حبيب غطاس وعائلته وبعض الموظفين في محطة السكة الحديد الموجودة في غرب القرية كما

 

 

 

 

 

هو مبين في الجدول رقم "2"

1931

الديانة

ذكور

اناث

المجموع

ملاحظات

مسلمون

مسيحيون

دروز

الاجمالي

1544

11

1

1566

1619

6

-

1625

3173

17

1

3191

 

 

لم يتأكد ذك

1945

مسلمون

مسيحيون

 

 

5240

30

 

 

الاجمالي

 

 

5270

 

 

يتضمن هذا الاحصاء المذون اعلاه سكان المستعمرة الالمانية الموجودة في ارض القرية وسكان محطة كفر سمير للسكة الحديدية ومنطقة الكبابير.

 

التقسيم الجغرافي لمساكن القرية والنظام الذي يحكمها (الشكل 27)

 

منذ القديم كانت تتالف الطيرة من حارتين فقط هما الشمالية والجنوبية القبلية ومع اتساع القرية قسمت حسب الاتجاهات الاربعة اي اربعة حارات هي : الشمالية – الشرقية – الجنوبية – القبلية- الغربية . بلغ عدد منازل القرية 624 بيتا . كانت نقطة الوسط هي المنزول ومنه تنطلق الطرق.

منازل تلك الحارات متلاصقة كما تبدو للناظر من مدخل القرية – والتنقل فيها يتم عبر طرق رئيسية عريضة نسبيا بين الحارات وضيقة ومعوجة على شكل ازقة بين المنازل .

لم تعرف القرية نظاما عشائريا . بل اتخذت نظاما مختلفا . وقد حكمها لقرون عدة نظام الحمائل وهذا النظام اشمل من العائلة والعشيرة . وهذه الحمائل تتكن من عدة عائلات . لا تنتمي جميعها لأصل واحد . انما ترتبط فيما بينها علاقة انساب متشابكة جعلت الحمولة وكانها عائلة من جذر واحد .

وفي الطيرة حمائل كبيرة واخرى صغيرة واكبر حمولتين هما الحمولة والباشية .

وقد نجد بعض العائلات المنفردة لوحدها ليس بالسكن بل بالانتماء .

للاشتراك في نشرة الاخبار