الحياة الدينية

الحياة الدينية :

        يدين اهل القرية بالاسلام . وهم مؤمنون به بالفطرة التي فطرهم الله عليها فتراهم يقومون بواجبهم الديني من صلاة  وصيام وتشى انواع العبادة . اما من كان مقصرا في اداء ذلك . فتقصيره ناتج عن عن إهمال وتكاسل وعدم فهم وليس جحودا لله وللدين او عن قصد. وكان المسجد يملىء في يوم الجمعة . وقد زاد الوعي الديني في القرية ايان ثورة عام 1936 . وذلك لما لعبته ثورة القسام في التويعة لما للعامل الديني من دور في النضال الفلسطيني ضد المحتل وضد المستوطن.

وهذا الوعي ترك اثره ز حيث اصبح المسجد يخرج المجاهدين والثوار الى ساحات الجهاد فيسقطون جرحى وشهداء ويبلون بلاء حسنا . في القرية مسجدان احدهما قديم وكان مهجور والاخر حديث وكان يؤمه المصلين . كما يوجد في القرية مقامات كان يزورها الاهالي في المناسبات والاعياد . وفي رمضان كان يلتزم الصوم كبار الرجال والنساء والاطفال

للاشتراك في نشرة الاخبار