الاحتلال البريطاني

الانتداب البريطاني في فلسطين

        بعد انتصار الثورة العربية الكبرى ضد العثمانيين . اخذت دول الاستعمار تحيك المؤمرات ضد العرب. فاتفقت ضد العرب. فاتفقت فرنسا وبريطانيا على قتسم بلاد الشام وذلك من خلال اتفاقيتي سايكس بيكو وسان ريمو . وكان من نصيب بريطانية فلسطين ولم يات هذا عبثا بل تنفيذ وعود بريطانيا لليهود. وقد توضح ذلك من خلال الوعد المشؤوم من وزير الخارية البريطانية انذاك بلفور الذي يسعى لتحقيق الحلم اليهودي في اقامة وطن قومي لهم فيفلسطين انزل قواته في البلاد . ومند اللحظة الاولى بدا ينفذ وعوده تلك وتجلى ذلك في مصادرة الاراضي وتسيهل تسريبها لليهود بطرق متعددة وفتح باب الهجرة اليهودية الى فلسطين.

        وفي الطيرة كباقي قرىومدن فلسطين بدا الاحتلال باقتطاع اراض من القرية وبدا في المنطقة الجبلية في عام 1921 في شرق القرية بحجة بناء معسكر وسرعان ما تحولت الى مستعمرة صهيونية سميت اخوزا وهذه الاراضي مسجلة لعائلة سرسق اللبنانية .

        وفي عام 1937 سلخ من اراضي الطيرة موقع الشلالة التي تملكه عائلات من الطيرة وتستثمره ميراثا ازاليا. وكان مسجلا باسم عائلة ابي نصري المسيحي اللبناني وتقدر هذه الاراضي بالف دونم . وقبل تنازل العائلة المذكورة للصهاينة اقام الانكليز معسكر حمياة في موقع تل الزعرور بين الطيرة والمستوطنة ؟ ولم يصغ الانتداب الى الاعتراض ز وان استطاع ابناء القرية استعادة مقداره مائتا دونم من جراء رسم الحدود من جهة فرش محمود العيسى .

        وقطع من اراضي الطيرة ايضا موقع الكبابير بحجة بناء جامع للطائفة الاحمدية الموالية للانكليز.

        وعندما يئست بريطانية من ان تشتري لليهود اراضي من اهلي القرية عمدت الى تدير الاراضي السهلية . وذلك باقامة المعسكرات على اخصب الاراضي واستطاعت من خلال ذلك تحصيل الف وثلاثمائة دونم في التلال الساحلية الغربية حيث كانت مرعى مشاعا للماشية وتم تسجيلها لليهود.

ومن المعسكرات التي اقامتها في اراضي الطيرة ك معسكر الحديد – معسكر العديل – معسكر المصبنة – معسكر العزيزية.

للاشتراك في نشرة الاخبار