المقاومة

بات غاليم "1":

        في عام 1929 ، وفي ظل الاوضاع المتدهورة في فلسطين ، ومع تتابع اعمال المقاومة ضد الثنائي المغتصب ، قطعان المستوطنين اليهود والمحتل البريطاني ، وبوعي من اهالي الطيرة لما يدور حولهم وما يتهدد وطنهم ومساهمة منهم في رفد الثوار في كافة ارجاء الوطن قامت مجموعة من شباب الطيرة بمهاجمة المسحلين اليهود في "بات غاليم" "2" وهم مسلحون بابسط الاسحلة مثل المطارق والعصي والهراوات، وعند وصولهم الىمنطقة تل السمك مقابلمنطقة وادي الجمال "3" اعترض سبيلهم الجيش البريطاني واطلق عليهم النار فسقط العديد منهم بين قتيل وجريح ، واتقل الاخرون ، وممن استشهد في هذه الحادثة الشهيد محمد الرشيد من عائلةعمورة .

        رد اهالي القرية على هذه الحادثة فشنوا عدة هجمات على معسكرات الجيش البريطاين بمساعدة عدد من العرب الذين يعملون في تلك المعسكرات . وكان الهدف ف عملياتهم الجريئة تخريب المعسكرات والاستيلاء على السلاح.

        وبقي الشبان من دون تنظيم او قيادة توجه عمليه النضالي الثوري الى ان جاء اليهم من يقودهم ويوجههم . فكان الشعب وخاصة الشباب ارضية صالحة وخصبة لاستقبال الشيخ عزالدين القسام وحركة القساميين.

للاشتراك في نشرة الاخبار