الثورة الفلسطينية الكبرى عام 1936

القسام في حيفا يصنع الابطال والقادة :

 

        دخل القسام الى حيفا هاربا من بطش الاستعمار الفرنسي في سورية ليتابع نضاله ضد الانكليز لانه كان يؤمن بان الوطن واحد والاستعمار واحد ايضا . ففلسطين هي جنوب سورية بل هي سورية الجنوبية. ويراد من فلسطين مثلما يراد من سروية مع اختلاف وجوه المستعمرين. ويعلم ايضا ان الديار الاسلامية واحدة والمقدسات واحدة وحب المسلمين لبيت المقدس لا يقل عن حبهم للكعبة المشرفة.

لقد وعي ذلك فاخذ يبث هذا الوعي بين الشباب المسلم وبين لهم من خلال تجاربه مع الاحتلال الفرنسي اساليب هذا المحتل واوضح لهم ما يرا بفلسطين وارض المسلمين ، ويعلمهم كيفية الرد على هؤلاء باللغة التي يفهمونها. دخل المساجد وبث فيها العبر والدروس والتجارب ، وعمل مأذونا شرعيا يعقد القران للمتزوجين "1"  ويعقد ف نفس الوقت حلقات التنظيم لحديدي الذي سيلبي نداء الجهاد المقدس.

        ودخل الطيرة مرات عدة يعقد القران ويوعظ ويرشد ويصوب فنهل الشباب من عمله وتجاربه وبدؤوا يستعدون ليوم الحسم ، يوم اللقاء ، لقاء العدو في ساحات الوغى وكان اول الملتزمين معه من الطيرة "داود خطاب " الذي ارسله الشيخ عز الدين القسام الى سورية لعدة اشهر ليتدرب ويلتقي المجاهدين السوريين ويعود بالمساعدات والمعونات. وتتابع الشبان في الالتزام مع القسام في تنظيم سري قوي وكان من هؤلاء القساميين "2" في الطيرة الشيخ القائد رشيد عبد الشيخ ابو درويش قائف فصيل الكرمل ومساعده الشيخ ابراهيم القوصيني وقاسم الريان ورضوان الزعطوط وموسى الكزلي نمر وعلى واحمد الزواوي ومحمد فريد درباس ابو فريد ومحمد البحيري الملقب بالقاروط وابو عريشة غنايم من الحمولة وخضر المصاروة وسعيد واعطا ادريس وحسن الشيخ وراغب درباس واحمد موسى الباش الملقب بالشحرور وهو اول قسامي يستشهد في الطيرة عام 1936 والشيخ زكي عبد الحفيظ ويوسف السيد ابو راشد وبعد الله يوسف ابو راشد ونمر الدرباس وقد استشهد هؤلاء الثلاثة في معركة ام الدرج (وادي الدرج) مع الشيخ القائد يوسف ابو درة. وكان في فصيل الطيرة ايضا رجال معروفون من القرى المجاورة مثل المجاهد ابو خالد الحسين من عين غزال والذي كان من مجموعة الكف الاسود ز وايضا عدد من عرب السويطات الذين استبسلوا وقدموا العديد من الشهداء.

واسر البعض الاخر . وانسحب الباقون بسلام ومن بينهم الشيخ داوود خطاب ابن الطيرة والذي شكل مع بعض القساميين مجموعة الكف الاسود والتي كانت مهمتها الاولى الجواسيس والعملاء المأجورين.

بدأت الثورة واستلم القيادة الشيخ ابو ابراهيم الكبير الذي شكل الصائل الخمسة الاولى من الحركة القسامية فكان الفصيل الاول فصيل الكرمل الذي قاده الشيخ رشيد عبد الشيخ ابو درويش . والفصيل الثاني في عكا والقضاء . والفصيل الثلث في شفاعمرو . والفصيل الرابع في قضاء صفد . والفصيل الخامس في قضاء الناصرة وطبرية "1"

 

مهمات الفصائل :

        كانت القيادة تعين جهازا خاصا للقيام باعمال الاستخبارات عن الاعداء يهودا او انكليز تتبع حركاتهم العسكرية ومعرفة مناطبق تجمعهم بغية مهاجمتهم في الوقت المناسب ودراسة امكانية ضرب اي هدف عسكري او مدني له اثر في اضعاف قوى العدو المشتركة مايا ومعنويا.

اهم اعمال القيادة المحلية ما يأتي :

1.    مهاجمة دوريات البوليس الانكليزي

2.    مهاجمة المعسكرات البريطانية

3.    مهاجمة التجمعات اليهودية بما فيها حراسة المستعمرات والحقول.

4.    تدمير انابيب النفط فيما بين حيفا وبيسان

5.    احراق الدوائر الحكومية والمتاجر والمصانع اليهودية

6.    قطع اشجار اليهود واحراق مزارعهم.

7.    الاستيلاء على السلاح باي شكل من الاشعال .

8.    السيطرة على ما يمكن من اموال اليهود والحكومة

9.    ملاحظة الخونة الذين يتعاونون مع الحكومة

للاشتراك في نشرة الاخبار