الادارة المحلية في سحماتا

الادارة المحلية في سحماتا

 

‏المرحلة الاولى

‏كانت الادارة المحلية في القرية  تتمثل بالمخاتير الذين يمثلون السلطة ، وصلة الاتصال  بين المواطنين وبين  مختلف أجهزة الحكومة . . . يستقبلون دوريات البوليس ، ودوريات الجمارك ، ومندوبي دوائر الصحة ، والاحوال  الشخصية ، ومفتشي المدارس ، ومندوبي دائرة جمع الضرائب وموظفي دائرة القائمقام . ويقومون بالوقت ذاته بابلاغ الدوائر المعنية بما يستجد من متغيرات : الولادة مثلاً ليحصل أولياء الامور على شهادات الولادة ، والوفاة ، والزواج . . . وحاجات الأهالي .

 

‏بالاضافة الى ذلك ء كان المخاتير يقومون بعمليات اصلاح ذات البين بين المتنازعين من أهل القرية يساعدهم فى هذه الحالة عدد من الوجهاء .

 

‏المرحلة الثانية

‏مع مرور الزمن تطور الوضع الاداري ، وتشكلت لجنة من وجهاء القرية لمساعدة المخاتير في بعض المهمات ، كانت آخر لجنة في القرية مشكلة من احد عشر وجيهاً هم :

 

1.                      علي العبد قدورة ، رئيساً

2.                       يوسف عبد الغني عامر – عضواً

3.                      احمد محمد علي قدورة – عضواً

4.                      محمد صالح الجشي – عضواً

5.                      الشيخ مصطفى عبد الوهاب سلمون – عضواً

6.                      سعيد الدوخي خشان – عضواً

7.                      محمد ذيب عسقول – عضواً

8.                       احمد حسن مرة – عضواً

9.                      يوسف الحاج اسعد قدورة – عضواً

10.                    جميل الحاج عبد الرحيم قدورة – عضواً

11.                    نايف محمود محمد - عضواً

 

‏المرحلة الثالثة

بعد انتهاء الانتداب البريطاني ، ودخول جيش الانقاذ الى المنطقة ، تشكلت في سحماتا وفي قرى اللواء لجان محلية اغلبهم من حلمة السلاح ، ليكونوا صلة الاتصال مع القياد‏ة العسكرية الجديدة ، ولينظموا عمل المسلحين المحليين ... وانتخبت كل لجنة محلية  من  بين اعضائها أمين سر يمثلها مع المراجع المعنية . .

 

‏عقدت اللجان المحلية في قضاء عكا مؤتمراً في قرية الرامة  في منتصف شهر حزيران ٩٤٨ ‏ا ( بعد اكتمال تشكيل اللجان المحلية في القرى ) ، اختار المجتمعون الخوري يعقوب الحنا من الرامة رئيساً لهذا المؤتمر وأحمد اليماني من سحماتا أمين سر..  ‏وقرر المؤتمر تشكيل لجنة مركزية من١٢ ‏عضو حملت اسم : ( اللجنة المركزية للواء الجليل) لادارة شؤون ما تبقى من قرى اللواء التي لم يحتلها العدو الصهيوني  وهم : الخوري يعقوب الحنا ( الرامة ) ، حسني سليم الصالح رباح شريح ، عثمان فؤاد ( ترشيحا ) مسعد قسيس ، شكري الشوفاني (معليا) ، يوسف بيك كمال ( البقيعة ) محمود ابراهيم معروف( دير القاسي )، الياس يني ( البصة ) محمد سعيد عبد الرحيم (نحف ) كامل سليم ( مجد الكروم ) وأحمد اليماني ( سحماتا ) . واختارت اللجنة المركزية ، أحمد اليماني أمين سر لها .

 

‏استمر عمل هذه اللجنة بشكل منتظم حتى الثلث الاخير من شهر تشرين الاول ٩٤٨ ‏ا ، يوم شنت القوات الصهيونية باعداد وافرة واسلحة متطورة حملة عسكرية على المنطقة ، واحتلت ما ‏تبقى من قرى الجليل وشردت أهلها بقوة الحديد والنار .

‏كانت اللجنة المركزية صلة الاتصال مع القيادات المحلية لجيش الانقاذ ، التي كانت تتمركز في ترشيحا ، ومع القيادات الخلفية لجيش الانقاذ المتمركزة في بلدتي بنت جبيل ويارون في جبل عامل ( لبنان ) ، ومع محافظ الجنوب في مدينة صيدا ، للسماح للتجار الفلسطينيين باستيراد الحاجات الضرورية للسكان في لواء الجليل ، بعد أن أصبحت مدن عكا ، صفد والناصرة تحت الاحتلال الصهيوني . . .

للاشتراك في نشرة الاخبار