رسالة حب الى بلدتنا الحبيبة سحماتا

رسالة حب

الى بلدتنا الحبيبة

‏سحماتا

‏في ساعة شق الصفاء مشرد

                             بالحب يشكو من كلوم عذاب

غنى الجميع بنوحهم لحن الأسى

                             عزفوا اللحون على دفين تراب

 تتجافل الألحان في أحزانها

                             وتكب أشجاها على الأعتاب

 تروي حكايات المشرد سنة

                             تروى الضمأ ، ضمأًً بنار عذاب

 يرعى النجوم ، بعدها ، ويعدها

                             ‏أيظن لقيانا بعيد حساب ؟؟

 يتحسس الآثار بعد زوالها

                             ويخوض بحراً فيه بحر ضباب

أنفاسه كالعين ينضح ما ؤها

                             تهوي الركوب محلى متون سحاب

فلعلَّها تلقى الحبيب فجاءة

                             متشابك الأحشاء بالأثواب

‏ونحوله رسم بدارة غربة

                             دفن الغريب رفاته بالغاب

وقف الغريب بقبره وشدا له

                             هذا الغريب مشيع الاتراب

 سنعود للأرض الحبيبة كلنا

                             ونحرر الوطن السليب من الأغراب

للاشتراك في نشرة الاخبار