مناجاة الوطن

مناجاة الوطن وسحماتا قرية

 من جليل الوطن

                   يا من سلبت من الحياة نصابي

                                                ارجع إليّ طفولتي وشبابي

                    فمن الطفولة رُدَّ  لي أشياءها

                                                لعبتي ، وما اعتز من أثوابي

                    وبراءة العمر الندَّي ،  وضحكة

                                                عذراء ترفل بالصدى ، الخلاب

                    طبعت على وجه الأمومة صورة

                                                وتلونت بالزهو والإِعجاب

                   صخب الطفولة ، كم أنا اشتاقه

                                                فكهولتي قد حطمت أعصابي

                    تلك البراءة لٍتها لا تنتهي

                                                يوماً ، ولا مرت كمر سحاب

                   فإِلام أبقى هكذا متشرداً ؟

                                                وإِلام اطرق موصد الباب ؟

                   عد بي إِليك ، ولو بقايا جثة

                                                يا سيد الأوطان والأعتاب

للاشتراك في نشرة الاخبار