المختار

مختار القرية :

كان أهالي القرية يختارون المختار بالتشاور فيما بينهم ، وبعد ذلك يتم اعتماده رسمياً من قبل فائمقام مدينة عكا مركز القضاء ، وليس بالضرورة أن يكون من عائلة كبيرة العدد لكن للصفات التي يتمتع بها من حسن الخلق والتحلي بحسن الضيافة والكرم ، إلى جانب قوة الشخصية والحنكة السياسية، التي تمكنه من سعة الناس جميعاً .

وظيفته : وظيفة إدارية تابعة لقائمقام عكا ، وهو الشخص الوحيد الذي كانت له صفة إدارية ، يعينه القائمقام ممثل حكومة الإنتداب البريطاني.

صفته : ممثل القائمقام وعينه الساهرة على مصالح أهل القرية.

مهمته : تسجيل المواليد والوفيات .

تنظيم صكوك بيع الأراضي المؤقتة

توزيع الأعاشات في الظروف الطارئة،

إستقبال دوريات البوليس ، ولا يدخلون بيتاً من بيوت القرية إلا وهو معهم التعاون مع موظفي الحكومة فيما يخص شؤون القرية ومنهم محصل الضرائب وعداد المواشي ، والمُخمِّن الذي يُقَدِّر إنتاج المحاصيل ، وموظفو دائرة المساحة ، والطبيب المخوّل إذا حل مرض معدي.

كان بيت المختار مقصداً للضيوف والوفود الرسمية والشعبية وأبناء السبيل القادمين إلى القرية، وقد توالى على هذا المنصب كل من :

علي حسن إسماعيل                    عبد الله الغضبان

حسين علي حسن                      علي حسين إسكندر

عبد الله الشبلي .

سليم صالح الغضبان حتى عام 1948.

خليل إبراهيم العلي حتى عام 1948 .

يحتفظ المختار بالختم المنقوش على قطعة معدنية والطبّاعة والمحبرة .

للاشتراك في نشرة الاخبار