الحراثة

الحراثة:

كان المحراث البدائي الذي تجره الدواب ، هو الآلة الوحيدة التي استعملت فلم تكن آلات الحراثة الميكانيكية الحديثة منتشرة في ذلك الوقت ، واليوم ، وعلى الرغم من وجود الآلات ، فإن هذه الوسيلة ما زالت منتشرة في كثير من بلاد العالم . وما زال المحراث موجوداً حتى يومنا هذا ، ويطلق عليه أيضاً إسم العود ، ويتكون من عدة أجزاء ، ولكل جزء إسم ومواصفات وهي:

الوصلة ، البرك ، الذكر ، الناطح الكابوسة، السكة.

الوصلة: تكون بين الحيوانين المستعملين في الحراثة أو الدراسة.

البرك : هو لوح خشبي مقدمته مربوطة بالوصلة بطوق حديدي بواسطة برغيين له فتحة في مؤخرته بطول 10 سم وعرض 3 سم .

الذكر: يدخل بالبرك من خلال الفتحة المذكورة أعلاه، جزء الذكر أعلى الفتحة سماكته 3 سم ، والجزء الأسفل منه أسطواني قطره 10 سم وإسمه الفحله.

الناطح : هو الجزء الذي يربط البرك والذكر.

الكابوسة: هي مقبض علوي مثبت بالذكر باتجاه أفقي ، تساعد الفلاح على ضغط المحراث في الأرض.

السكة: هي قعطة من الحديد ثقيلة الوزن حادة الرأس ، ولها جناحان. وهي التي تقوم بحراثة الأرض معتمدة بذلك على وزنها وحدة رأسها وضغط الفلاح على الكابوسة وقوة الدواب، والسكة تركب فوق الذكر.

ملحقات المحراث أو العود: النير ، المنساس ، الحيوانات المستعملة للحراثة .

النير : هو قطعة خشبية طولها حوالي 100 سم.

المنساس: هو قضيب ثخين طويل في أعلاه مسمار حاد يحث به الفلاح الدابة على الحركة ، وفي مؤخرته قطعة حديد مسطحة حادة لإزالة الطين إذا علق بالسكة.

والعود نوعان ، الأول مصمم ليجره حيوانان ، وتكون الوصلة بينهما . والنير هو القسم المشترك ، والثاني مفصّل لدابة واحدة حيث تكون بين وصلتي العود.

الحيوانات المستعملة للحراثة :

هي البقر والحمير والبغال والخيل ، وعادة ما تكون الحراثة على زوجين من البقر والحمير وبغل أوحصان ، وفي حال استعمال زوجين من الدواب ، كان هناك دابة إضافية لتحل محل الدابة المتعبة ، وكان كل فلاح يملك عود الحراثة وتوابعه . وكان دوام العمل في الحراثة يبدأ بعد صلاة الفجر وينتهي مع غروب الشمس إلا في فصل الشتاء حال تزول المطر المستمر والشديد . والجيران في الععمل يمضون النهار يتبادولون الأحاديث مع بعضهم البعض ، وينشدون أغاني الميجنا والعتابا والجفرا وأبو الزلوف ، وقد اخترنا مقطعين من أغاني الجفرا أابو الزلف :

جفــرتــنا يــا هــا الربـــــــع

 

بجـــــوال الزيــــــــــتونِ

دخلــت مـــــيدان الســــــــبق

 

غــلـــبت الــكـلـــــــــيه

قالــــت حـــراج يــــا بنــــات

 

كنـــكــو بتـــفوتــونـــــي

لــدشــرلكــــو الشــغـــــــل

 

واعطـــــــيكو اليــومـــــيا

وأنـــا ســـــت الجـــــــفاري

 

وربعــــــــي يعرفــونـــــي

يامــــــا غنـــت الشـــــــعار

 

فـــــي الــدبـــكة علـــــيا

محــبوبــــي راعـــــي الجــفرا

 

حلـــــو اســــمر اللـــــون

الـــو بقلــــبي محــــــــــبه

 

الدهـــر مـــش ممــــــــحيه

 

 

هيــهــات يــابــو الــزلــــوف

 

عيــــني يــا مــــــولــيــا

بيـــــني وبيــــنك جـــــــبل

 

أيـــــــش وصــــلك لــيــا

هيــهــات يــابــو الــزلــــوف

 

عيــــني يــا مــــــولــيــا

لاعمــــل ظهــــــيري جــــسر

 

وقــطــعــــــــــك لــيــا

هيــهــات يــابــو الــزلــــوف

 

عيــــني يــا مــــــولــيــا

شريـــــان قلــــــبي انــــقطع

 

مــن نظرتـــــك فــــــــيا

للاشتراك في نشرة الاخبار