المسجد الابراهيمي

إلى المسجد الإبراهيمي :

من القدس ، توجهت إلى المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل عليه السلام ، وقد بُنِيَ فوق المغارة التي تضم قبور الأنبياء إبراهيم وإسحق ويعقوب ويوسف وزوجاتهم عليهم الصلاة والسلام . وله مدخلان ، أحدهما في الجهة الجنوبية يصعد إليه على درج ، وفي المدخل جنود من الجيش الصهيوني ، أرجلهم ممدودة باتجاه معاكس ، مما يضطر الداخل إليه أن يرفع رجليه ليمر من فوق أرجلهم ، وهم يتحدثون مع بعضهم البعض غير مبالين بالداخلين . والمدخل الثاني في الجهة الغربية ، وفي الداخل قطيع آخر من جنود اليهود يراقبون الداخلين للصلاة في المسجد أضرحة بموازاة القبور الشريفة التي في المغارة ، وفوقها لوحات معلقة كُتبت عليها أسماؤهم بالعبرية ، وعلى الأضرحة ستائر قماش كُتبت عليها الأسماء بالعربية . وبعد الصلاة تجولت في المدينة يملأ قلبي الأسف والأسى على ما حل به من واقع أليم.

 

يوم المجزرة :

فجر يوم الجمعة الواقع فيه 25 شباط عام 1994 ، والموافق 15 رمضان عام 1414 هجرية ، ذهب المصلون الأداء صلاة الصبح وبينما هم في الصلاة ، هاجمتهم القوات الصهيوينة واقتحمت عليهم المسجد وبدأت بإطلاق النار عليهم وهم ركع سجد وصائمون لله تعالى ، سقط جراء ذلك الإعتداء الآثم 42 شهيدا و 70 جريحا ؛ وقامت مظاهرة كبيرة في المدينة في نفس اليوم مستنكرة العمل الإجرامي الذي أقدمت عليه القوات الصهيونية ، فتصدت لها بعنف وأمطرتها بوابل من الرصاص مما نتج عنه سقوط 18 شهيداً آخر ، وبعد ذلك قاموا باحتلال المسجد ، ومنعوا المسلمين من الدخول إليه والصلاة فيه ، ثم قسموه إلى قسمين . وعاد المسملون للصلاة في القسم الذي خصص لهم .

للاشتراك في نشرة الاخبار